(2020). مسيره لم يفارق مِجْهَرَه؛ فكان مصيره السطوع. Diyala Journal For Pure Science, 15(138), 3-3.
. "مسيره لم يفارق مِجْهَرَه؛ فكان مصيره السطوع". Diyala Journal For Pure Science, 15, 138, 2020, 3-3.
(2020). 'مسيره لم يفارق مِجْهَرَه؛ فكان مصيره السطوع', Diyala Journal For Pure Science, 15(138), pp. 3-3.
مسيره لم يفارق مِجْهَرَه؛ فكان مصيره السطوع. Diyala Journal For Pure Science, 2020; 15(138): 3-3.